اختتام مهرجان طيران الإمارات للآداب 2017

Share on LinkedIn

12-03-2017

دبي، 11 مارس 2017:

اختتم مهرجان طيران الإمارات للآداب السنوي، بعد أيام تسعة حافلة بالفعاليات الأدبية والثقافية المميزة، وقد استضاف المهرجان نخبة من أشهر الكتّاب والأدباء والمفكرين والمبدعين، الذين قدموا للجماهير المتعة الكبيرة والفائدة الجمة على امتداد رحلة المهرجان المثيرة.

وقد احتفل المهرجان بدورته التاسعة  في شهر القراءة لعام 2017 في دولة الإمارات العربية المتحدة، تلبية للمبادرة التي أطلقها راعي المهرجان، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”.

يقام المهرجان بالشراكة مع طيران الإمارات وهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة العامة للإمارة التي تعنى بالتراث والفنون والثقافة،  وقد تشرف المهرجان باستضافة سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، ونائب رئيس مؤسسة الإمارات للآداب، ومعالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان،عضو مجلس الوزراء وزير الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي محمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، إضافة إلى، معالي الشيخة لبنى بنت خالد بن سلطان القاسمي، عضو مجلس الوزراء وزيرة دولة للتسامح، التي أثرت محتوى البرنامج بجلسة عن  التسامح، وترأست معالي عهود الرومي، وزيرة دولة للسعادة، جلسة  “تأملات في السعادة والايجابية”، التي تناقش آخر كتب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة، حاكم دبي، الذي تم إطلاق نسخته الإنجليزية في مهرجان طيران الإمارات للآداب يوم الجمعة 10 مارس بعد أسبوع من إطلاق النسخة العربية.

وقد عبرت السيدة إيزابيل أبو الهول– الحاصلة على وسام الإمبراطورية البريطانية – الرئيسة التنفيذية، عضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب، ومديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب عن سعادتها بالمناسبة، قائلةً:

“إنه لشرف كبير أن يساهم المهرجان بإطلاق النسخة الإنجليزية من كتاب صاحب السمو في المهرجان. لقد رفع المهرجان شعارات السعادة والسلام والتسامح والتنوع، وهي المواضيع التي يتناولها صاحب السمو في كتابه والتي نتطلع جميعاً لأن نتبناها في المستقبل.

وأضافت “أنا محظوظة جداً لأنني تمكنت من إلقاء نظرة على الطبعة الجديدة. هناك ثروة  كبيرة من الأفكار والتأملات، وقد استوقفني : “يمكن لأي شخص مقاومة  دموعه في موقف محزن، ولكنه لا يستطيع مقاومة الرد على ابتسامة  صادقة بابتسامة”، ما هذه سوى شذرات مما ينتظر القارئ في هذا الكتاب المدهش “.

حضر المهرجان أكثر من 180 من الكتّاب والشعراء والمتحدثين العالميين والإقليميين، منهم أكثر من 70 كاتباً من العالم العربي، وأكثر من 40 كاتباً من دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي حفل الترحيب بالكتّاب، رحب معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان بكتّاب المهرجان، وذكر بأن ” الخيال والإبداع من أهم مصادر الإلهام لكتاباتنا ورحلاتنا. فكل رحلة تقود لرحلة وما حياتنا سوى رحلات يحالفها النجاح ويصيبها الفشل، والحياة رحلة حافلة  بالحب والكراهية، والعواطف والإدراك والمعرفة والجهل، أفراح وخيبات وآمال، ميلاد وموت. إنها  قصص الحياة الإنسانية التي تجسدونها في الروايات، والسير الذاتية، والمسرحيات والمقالات التحليلية، وكتب التاريخ، والقصائد والمقالات والقصص القصيرة. أنتم من يجسد حياة الإنسان ورحلاته القصية في كل ما يخط يراعكم.

وقد عقبت السيدة إيزابيل أبو الهول – الحاصلة على وسام الإمبراطورية البريطانية – الرئيسة التنفيذية، عضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب، ومديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب على دورة هذا العام، وذكرت بأن: ” المهرجان جزء من المشهد الأدبي في دولة الإمارات العربية المتحدة الذي ما لبث يتطور، مما يتيح للكتّاب الإماراتيين فرصة لعرض رواياتهم وكتبهم؛ يجب علينا جميعاً أن نفخر بالمواهب الإماراتية الجديدة وأن نعمل على تشجيعها بكل ما أوتينا.

“في دورة المهرجان الأولى، كانت مشاركة الكتّاب ضئيلة جداً، وقد عمل المهرجان منذ ذلك الوقت على تشجيع الكتّاب العرب والإماراتيين، وقد حظي المهرجان في دورته التاسعة بمشاركة واسعة للكتّاب العرب والإماراتيين، الذين قدموا العديد من الجلسات، حول المعرفة، والأدب، والبيئة، والرعاية الرياضية، وابتكار الألعاب الإلكترونية وألعاب الذكاء، ورسومات الكتب، والرسوم المتحركة، مع تنوع كبير في المجالات الأدبية، والموضوعات، وقد تكاملت جلسات المتحدثين الإماراتيين مع جلسات الأدباء والمفكرين العالميين”.

وقال بطرس بطرس، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة الاتصالات المشتركة والتسويق والعلامة التجارية: “نحن فخورون بدعم مهرجان طيران الإمارات للآداب ومنحه اسمنا، وسوف نستمر في التزامنا نحوه من أجل استضافة كتاب ومؤلفين عالميين شهيرين في دولة الإمارات العربية المتحدة. لقد واصل هذا المهرجان تعزيز مكانته إلى أن أصبح حدثاً بارزاً على الأجندة الثقافية العالمية، ونحن نرى أنه يتطابق مع أهداف طيران الإمارات الرامية إلى تقريب المسافات بين البشر عبر العالم وتسهيل التواصل فيما بينهم”.قال سعيد النابوده، المدير العام بالإنابة في دبي للثقافة: “يسعدنا رؤية هذا النجاح الكبير للدورة التاسعة من مهرجان طيران الإمارات للآداب الذي تمكن من ترسيخ سمعته، ليكون الاحتفال الأبرز بالكلمة المكتوبة والمقروءة في منطقة الشرق الأوسط. إن التزامنا بدعم المهرجان ينبع من رسالتنا الهادفة إلى تعزيز الاستراتيجية الوطنية للقراءة 2016-2026، خاصة لتزامنه مع الشهر الوطني للقراءة في مارس 2017. ويمثل المهرجان أيضًا جانبًا من الجهود التي تبذلها دبي للثقافة لنشر حب القراءة عن طريق إيجاد الفرص أمام المقيمين والزوار والبالغين والأطفال للدخول إلى عالم الآداب”.

وأضاف النابودة: “يعتبر مهرجان طيران الإمارات للآداب الحدث الافتتاحي للنسخة الرابعة من مبادرة موسم دبي الفني التي تطلقها دبي للثقافة لمدة شهرين، تحت الرعاية الكريمة لسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون. ويسهم برنامج المهرجان الغني في إثراء الفعاليات الثقافية في الإمارة، بما في ذلك الفعاليات التفاعلية وورش العمل والمعارض والعروض الحية، فضلاً عن مبادرات أخرى، ليكون بمثابة الانطلاقة المثالية لاحتفال موسم دبي الفني بالإبداع والابتكار والثقافة. ويطيب لنا في هذه المناسبة الإعراب عن تقديرنا للجهود التي يبذلها شركاؤنا في مؤسسة الإمارات للآداب، ونتطلع إلى النسخة المقبلة من هذا المهرجان الذي يترقبه الكثيرون بشغفٍ عالٍ”.

تضمن المهرجان 250 جلسة نقاش، وورشة عمل، إضافة إلى فعاليات يوم التعليم وزيارات المؤلفين للمدارس. وتوافد إليه هذا العام ما يزيد عن 40000 زائر، واستفاد أكثر من 25000 طالب وطالبة من برنامج التعليم.

جديد المهرجان لهذا العام هو محاور السعادة والتسامح، إضافة إلى الفعالية الرئيسة والمميزة من “مأدبة عشاء لصالح سوريا”، حيث تم التبرع بكل عائدات العشاء الخيري الذي تحتضنه الفعالية  لجمعية الهلال الأحمر الإماراتي لتقديم المساعدات الإنسانية لأبناء سوريا.

وقدم المهرجان قراءة حية لمسرحية “حياة صوفية” للكاتبة ليلى أبو العلا، وحفل شاي بعد الظهر مع  نادية حسين الفائزة ببرنامج المخبوزات البريطانية 2015 ، وفعالية عشاء لغز الجريمة المفضلة لدى جمهور المهرجان. وأمسية “أبيات من أعماق الصحراء”، وقدم محاضرة أورويل السنوية، هذا العام مراسل “بي بي سي”،  جيمس نوختي ، الذي تحدث عن تحديات المناخ السياسي في عالم اليوم.

إضافة إلى الجلسات الرئيسة، خصص المهرجان دورات للكتابة الإبداعية بإشراف الكتّاب الحائزين على العديد من الجوائز العالمية.  وقد واصلت المسابقات نجاحاتها المدهشة، وقد تلقت جميع المسابقات –  مسابقة “دار مطبعة  جامعة أكسفورد لكتابة القصة”، جائزة “تعليم” للشعر، قصيدة عن ظهر قلب للأداء الشعري، ومسابقة “كأس شيفرون للقرّاء” – عدداً قياسياً من المشاركات، وعادت مناظرة كوستا للسنة الثانية على التوالي، مع نقاش جديد حول القهوة “هل تفضلونها ساخنة أم باردة؟”.

استضافت جائزة مونتيغرابا للكتابة لهذا العام، المسابقة السنوية للروائيين الجدد، الكاتب جون همنغواي، حفيد إرنست همنغواي، إذ تفضل بتسليم ربيكا هيني، الفائزة بالجائزة الأولى، النسخة الخاصة من قلم مونتيغرابا المخصصة لذكرى الكاتب إرنست همنغواي. كما فازت هيني برحلة إلى لندن مع طيران الإمارات، وزيارة لمعرض لندن للكتاب، وإقامة في فندق إنتركونتيننتال وفرصة لمناقشة نصوصها مع الوكيل الأدبي لويجي بونومي.

وأضافت أبو الهول،  “وعَدت مؤسسة الإمارات للآداب، الهيئة الإدارية للمهرجان ” بالعمل على غرس محبة القراءة عند جميع الأعمار. فهي أعظم هدية يمكن أن نقدمها، وفي عام الخير في دولة الإمارات، ونحن نأمل أن يكون المهرجان قد تمكن من زرع بذور عادة القراءة بين جميع الذين تمكنوا من حضوره.

ومع  البدء بالتخطيط لدورة عام 2018، نود أن نتقدم بالشكر والعرفان لمجلس أمناء المؤسسة، والمتطوعين والرعاة والداعمين، الذين بدعمهم وتشجيعهم يسجل المهرجان نجاحاً تلو الآخر. ونود أن نتوجه بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى راعي المهرجان الرئيس طيران الإمارات وشركائنا، وإلى شريك المهرجان، دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة) “.

يعود لكم المهرجان في مارس 2018، وسوف نوفر لكم كل التفاصيل والمعلومات على موقعنا:

www.emirateslitfest.com.

المؤلفون المشاركون:

ليلى أبو العلا، عز الدين أبو العيش، جلال أبوذينة، أحمد العلي، بدر نجيب العوضي، بدرية البشر، بثينة وائل العيسى، خلف أحمد الحبتور، حمد الحمادي، ابتهاج الحارثي، عبدالله الجمعة، منذر القباني، ريم الكمالي، عبد الله الكرم، ميثاء الخياطـ، نورا الخوري، ربعي خليل المدهون، شريف المغربي، محمد أحمد المري، شيماء المرزوقي، سمر الماشطة، ساجدة الموسوي، حسن النابودة، نورة النومان، عبد العزيز بن علي النعيمي، محمد النغيمش، عميرة فاروق العلماء، هدى الشوا القدومي، سعادة لبنى بنت خالد بن سلطان القاسمي، سلطان القاسمي، شهد الراوي، أحمد الشعيبي، سعادة عهود الرومي، سعادة الدكتور خليفة السويدي، إيمان اليوسف، عدنان العودة، أحمد فاروق العَوَر، سعيد البادي، هند البدوي، زينب إبراهيم  البلوشي، لورا الياس-ماري، فاخرة المنصوري، عبد العزيز المُسَلَم، نوال النعيمي، عبدالله السعدي، إيمان طلال السيد، ناصر التميمي، مريم الزعبي، سنا أمانات، سارة أميري، إيزابيل أنديميكيل، جيفري آرتشر، عفراء عتيق، مريد البرغوثي، تميم البرغوثي، زينة هاشم بيك، جورج بيربري، خالد بن حمد، إبراهيم بن حاتم، عمار بن حاتم، عوض بن مجرن، جلال جمال بن ثنية، كاميليا بن زعل، عارف علي بيشو، لويجي بونومي، ان بريكين، ألكس براون، شارلوت بترفيلد، رام بوكساني، ريتشارد بيرن، أماندا كالديرون، توم كالاهان، أوسكار كامبل، فرح شما، ميريديث شبرتون، ماريا كونسيساوو، مايكل كوبرسون، كيفن كروسلي-هولند، نايجل كمبرلاند، دانا الدجاني، بيتر ديل، أندرو ديفيز، روبرت ديفيز، جيل داوسون، بيري ديساي، داليا دغمش سوبرا، فرانك دولاغان، ماري دولاغان، مارتن ادواردز، آبي إلفينستون، منصورة عز الدين، أمل فرح، إبراهيم فرغلي، مارك فيديس، مايكل فورمان، نيكولا فورزي، بيتر فرانكوبان، مايكل فريمان، هايدي فروست، باتريك غيل، كارمين جالو، فرانك غاردنر، أنتوني جيفن، خليل غادري، سابرینا غیور، عمر سيف غباش، فهد هيكل، بريوني غوردون، كاندي غورليى، إيميلي غروسمان، دانابيل جوتيريز، بيتر ف. هاميلتون، راشيل هاميلتون، فرانسيس هاردينج، أبريل هاردي، محمد سعيد حارب، لوسي هاوكينغ،  ديفيد هيرد، فراوكه هيرد باي، جون هيمنجواي، نادية هون، بيتاني هيوز، نادية حسين، عمر إسماعيل، إيفان ياكوفليفيتش، نيكولو جالورس، جيسيكا جارلفي، بيوش جها، جوليا جونسون، تيم جونز، كيمران كانجو، أنابيل كانتاريا، نيشا كاتونا، ياسمينة خضرا، مي الخليفة، وسيم خان، باراج خانا، ريموند خوري، كريستينا لام، تانيا لاندمان، جولي لويس، جوناثان لويد، حسين علي لوتاه، إريك فان لستبيدر، فكتوريا لستبيدر، بول ماك اليندن، سحر نجا محفوظ، جمال محجوب، جو مالون، جو ميرشنت،  سارة ماكنتاير، كولم ماكلوكلين، ألكسندر مكناب، أندي ميلر، بن ميلر، كي ميلر،  بيرنار مينيه، سو موركروفت، كيرين مولهيرن، تامسين موراي، نوجين مصطفى، جيمس نوختي، رنا نجم، سونيا نمر، زورا أونيل، سارة أوتن، يوسف عزير، عدنان الباجه جـي، جيه. إي. بيترسون، ليز بورتر، ريتشارد بورتر، سميرتي براسدام- هولز، محمد ربيع، صوفي لو راي، فيليب ريف، كاثي ريكس، جون رونسون، كيربي روزانيس، كارلا سعد، روزيني سعد، سارة صادق، مصطفى سلامة، سايمون سكارو، شارلي سكوت، جوان سكوت منتر، أنتوني سيلدون، فاطمة شرف الدين، هند شوفاني، راميش شوكلا، نيل شوكلا، فرانشيسكا سايمون، أندي ستانتون، لوسي سترينج، كيث ستيوارت، تاليا سوزاما، صلاح تهلك، بريانكا تالوار، مِهر طرار، أحمد خالد توفيق، كانيشك ثارور، أندي تومسون، آلان تتشمارش، بيرز تورداي، هاني تركي، روبرت تويغر، الينور أبديل،  أشلي فانس، عبير وكيل، إيف وايت، هنانا زاهير.

الأنماط الأدبية

المذكرات والسير، الاقتصاد والأعمال، أدب الأطفال – الناشئة، ( الكتابة للأطفال من عمر 5 سنوات فأقل،الكتابة للأطفال من عمر 6 سنوات فأكثر، الكتابة للأطفال من عمر 9 سنوات فأكثر)، القصص المصورة والرسوم المتحركة، أساليب الحفظ ، دورات الكتابة الإبداعية، الجريمة والتشويق، الثقافة والفنون الشعبية، الأدب والثقافة الإماراتية، الأسرة، الفعاليات الرئيسة، الأعمال الروائية، الأغذية والأطعمة، الألعاب والتكنولوجيا، قضايا المساواة، النشر، السعادة، الروايات التاريخية،  التاريخ، الرسوم والتصميم، أدب الغموض، التصوير الفوتوغرافي، الشعر والإلقاء، السياسة والشؤون المعاصرة، توزيع الجوائز، علم النفس والصحة، العلوم والطبيعة، الخيال العلمي والفنتازيا، المسرح والسينما، التسامح، السفر والرياضة.

أسمى آيات الشكر والعرفان لجميع الرعاة والداعمين

يتقدم منظمو المهرجان بالشكر الجزيل للشركاء والجهات الراعية،. وبالشكر الخاص إلى الراعي الرسمي “طيران الإمارات”، والشريك الرسمي، هيئة دبي للثقافة والفنون، وإلى فندق انتركونتيننتال، ودبي فيستيفال سيتي، الذي يستضيف فعاليات المهرجان والمؤلفين. وهناك العديد من المؤسسات والهيئات الراعية والداعمة للفعاليات نتوجه لهم جميعا بأسمى آيات الشكر والعرفان.

رعاة الفعاليات والداعمون

طيران الإمارات ( الراعي الرسمي)، هيئة دبي للثقافة والفنون ( شريك)،المترجمين القانونيين أبو ظبي (داعم)،البيان(شريك إعلامي)،المها(داعم)، المغامرات العربية(داعم)، شبكة الإذاعة العربية- دبي آي 103.8 (الشريك الإعلامي)، قمة البرج (داعم)، بوكيش (داعم)، بي بي جي كوهن أند وولف (شريك العلاقات العامة(،المجلس الثقافي البريطاني (راعي محور)،كريم (داعم)، شيفرون ( راعي كأس شيفرون للقراء)، جولات دبي السياحية(داعم)، هيئة تنمية المجتمع(داعم)، كوستا (راعي مناظرة كوستا ومجموعة كتب الأطفال)، مهرجان دبي السينمائي الدولي(داعم)، المسرح الرقمي(داعم)، دروينغ باي مي (داعم)، مطارات دبي (راعي فعاليات الأدب الإماراتي)، جمارك دبي والمحلات الكبرى (راعي جلسة)، سوق دبي الحرة( راعي فعاليات يوم كامل)، دبي فيستيفال سيتي مول (راعي المول)، شرطة دبي ( راعي جلسة)، دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي،  (الشريك الحكومي)، بلدية دبي (داعم حكومي)، مركز دبي التجاري العالمي (راعي اف& بي)، إلمو (داعم)،الإمارات اليوم (شريك إعلامي)،الهلال الأحمر الإمارات(داعم)،مؤسسة الإمارات للآداب،بنك الإمارات دبي الوطني(راعي محاضرة أورويل)، “إكسبات ومن دوت كوم” (راعي إعلامي)،اكسبلورر(شريك إعلامي)، الإدارة العامة للإقامة وشؤون الخارجية(راعي)،جلف نيوز(شريك إعلامي)، هاشيت وديزني (داعم)، مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث(داعم)،هيلز للإعلان لـ.لـ.سي (شريك إعلامي)، إنوفيشن (شريك إدارة الفعاليات)، فندق إنتركونتيننتال، ( راعي مكان الفعاليات)،INYT (شريك إعلامي دولي)، الجائزة العالمية للرواية العربية (راعي جلسة)، تايم أوت وتايم أوت دبي كيدز (شريك إعلامي)، مؤسسة خلف أحمد الحبتور( راعي جائزة الحبتور)، هيئة المعرفة والتنمية البشرية ( شريك حكومي)،مجرودي ( متجر بيع الكتب المعتمد)، ماي دبي(مزود المياه)، مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة ( راعي المحور الإماراتي،  وزارة التربية  التعليم (داعم أكاديمي)، مونتيغرابا (راعي مسابقة الأعمال الروائية الأولى)، مورستيفنس(داعم)،موتيفيت(شريك إعلامي)، جامعة مردوخ (داعم)، نوفو سينما(داعم)،المجلس الوطني للإعلام(داعم)،  دار جامعة اكسفورد للطباعة والنشر ( راعي مسابقة القصة القصيرة)، بنغوين (راعي فعاليات بنغوين فرينج)،بريزيدينشيال ترانسبورت(داعم)، هيئة الطرق والمواصلات (راعي)، سكربتور (داعم)، سيفن ساندز(راعي المرطبات والأطعمة)، سوفتيل (داعم  سبينس(داعم)، مجموعة تعليم ( راعي جائزة “تعليم” للشعر)، كلية التقنية العليا (الشريك الأكاديمي)، ذا ترايب (وكالة الإبداع)، ترينتي(داعم الفرينج)، فيجن (الشريك الإعلامي الدولي)،وانا أقرأ (القراءة الخيرية)، ويتش سكول أدفايزر(داعم)، جامعة زايد(شريك أكاديمي).

تجدون المزيد من المعلومات عن مهرجان طيران الإمارات للآداب على الموقع الإلكتروني

يمكن للأصدقاء والمعجبين متابعة كافة مستجدات المهرجان (#DubaiLitFest) على الفيسبوك – تويتر- انستغرام – يوتيوب . وكذلك يمكن متابعة أخبار الأنشطة والفعاليات على مدار العام  على #ELFDubai الفيسبوك – تويتر- انستغرامسناب شات

الختام