الأمانة العامة للمجلس التنفيذي بدبي ومؤسسة الإمارات للآداب تعلنان عن الفائزين في الدورة الأولى لجائزة أمناء المكتبات

Share on LinkedIn

06-03-2017

دبي، 6 مارس 2017:

كرمت اليوم كل من الأمانة العامة للمجلس التنفيذي ومؤسسة الإمارات للآداب الفائزين بجائزة أمناء مكتبات المدارس، الذين بلغ مجموعهم عشرة، وذلك تقديراً لجهودهم في تشجيع الطلاب للقراءة وأفكارهم الخلاقة التي تسهم في تعزيز مكانة المطالعة في مدارس دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأقيم الحفل بفندق انتركونتيننتال فيستيفال سيتي، على هامش فعاليات مهرجان طيران الإمارات للآداب، حيث حضر الحفل كل من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، ونائب رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة الإمارات للآداب، وسعادة سعيد محمد النابوده، المدير العام بالإنابة لهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، وقدم الجوائز للفائزين كل من سعادة عبد الله عبد الرحمن الشيباني، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، والكاتب “كيفن كروسلي- هولند” رئيس جمعية المكتبات المدرسية البريطانية.

الفائزون:

أمناء المكتبات الفائزين في المدارس العربية
السلمة للتعليم الثانوي بنات
  1. عليا خلفان محمد حميد
مدرسة جويرية بنت الحارث للتعليم الأساسي ح1
  1. شيخة علي محمد سلام
مدرسة الاتحاد الخاصة  – الممزر
  1.  منى ديب السروجي
رميثة الأنصارية للبنات، ح1
  1. رقية صادق محمد ميان محمود
مدرسة الشبهانة الحلقة 2 و3 الجائزة التشجيعية: صلاح فرغلى جادالكريم فرغلى

الجوائز

  • المركز الأول: رحلة لأربعة أشخاص إلى استوديوهات وارنر برذرز في لندن – صانعو هاري بوتر، وتشمل الرحلة تذاكر الطيران والإقامة وجولة في الاستوديوهات، وزيارة المكتبة البريطانية، ومكتبة من مكتبات مدارس المملكة المتحدة، وقطعة أثاث للمكتبة، وقسيمة بقيمة 2,000 درهم لشراء الكتب. 
  • المركز الثاني: زيارة لليغولاند- دبي لأربعة أشخاص، تتضمن إقامة لليلتين في فندق في دبي وقسيمة بقيمة 1,500 درهم لشراء كتب
  • المركز الثالث: قسيمة بقيمة 1,500 درهم لشراء كتب 
  • المركز الرابع: قسيمة بقيمة 1,000 درهم لشراء كتب 
  • جائزة تشجيعية: قسيمة بقيمة 500 درهم لشراء كتب

يحصل الفائزون الأربعة والفائز بالجائزة التشجيعية (عن كل فئة) على فرصة المشاركة في مؤتمر جمعية المكتبات الأمريكية والذي يقام أثناء معرض الشارقة الدولي للكتاب في نوفمبر المقبل.

الاعتراف بأصحاب الفضل وتكريمهم أينما كانوا

وألقى سعادة عبدالله الشيباني في بداية الحفل كلمة رسمية قال فيها: “اليوم… يوم مميز! ذلك أننا نلتقي لنعرب عن امتناننا لأفراد، كانوا حتى وقت قريب، جنوداً مجهولين. يعملون بصمت وشغف وتواضع، ليقدموا أفضل ما لديهم لأطفالنا على مقاعد الدراسة، وخارج الغرفة الصفية. وما هذه الجائزة المخصصة لهم، إلا لنضمن أننا لن نستخدم تعبير “الجنود المجهولين” بحقهم بعد اليوم. ولنا في هذا قدوةٌ، تحرص دوماً على الاعتراف بأصحاب الفضل وتكريمهم أينما كانوا، ومهما تواضعت مساهمتهم”.

وأضاف سعادته: “لا يجادل اثنان بشأن أهمية ثقافة القراءة على التحصيل العلمي للطلاب، وعلى بناء شخصيةٍ إيجابيةٍ متوازنةٍ وفاعلة. لكن قلةً منا تدرك ما يتركه جهد أمناء وأمينات المكتبات على أجيال بكاملها؛ فالمكتبة المدرسية في صورتها المثلى ملاذٌ يلجأ إليه طفل ليغرق بين صفحات كتبها، ويحلقَ في عوالم تغذّي عالَمه ومخيلتَه على حد سواء. وأمين وأمينة المكتبة هم الأمناءُ على تلك الروح المتسامية، ومرشدوها الذين يأخذون بيدها بعطف والتزام، فاتحين أمامها تلك البوابةَ السحريةَ التي عبرناها كلُّنا في يوم من الأيام، ولم نشأ أن نغادرها”.

واختتم الشيباني كلمته مهنئاً الفائزين: “أبارك للفائزين منكم اليوم. وبالنسبة لنا، كلكم فائزون منذ اللحظة التي قام فيها طالب، أو أب، أو أم، أو زميل عمل بكتابة اسمكم في خانة الترشيح. تلك هي اللحظة التي لا ينبغي أن تنسوها، لأنها التعبير الصادق عن الامتنان غير المتكلَّف والذي لا يطلب مقابلاً. هنيئاً لكم جميعاً”.

أمناء مكتبات المدارس مفتاح نجاح الكتّاب

وأعربت أبو الهول عن سعادتها بنتائج الجائزة قائلة: “لقد كان حفل توزيع الجوائز تجربة فريدة، وكان حماس المرشحين مشجعاً للغاية، كذلك روح الصداقة الحميمة بينهم. علينا ألا نقلل من أهمية المكتبات، ومن دور أمناء المكتبات، فلَطالما كانوا مفتاح نجاح العديد من كتّابنا المفضلين. ونحن في دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ نتطلع إلى بناء وتنمية حب الأدب والقراءة، يجب أن نبحث عن مزيد من السبل لدعم الآداب والفنون.

هذه الجائزة مجرد خطوة أولى لتقدير الجهود اليومية للكثيرين من محبي الكتب، الذي يبثونها في كل من حولهم. نتمنى لجميع الفائزين التوفيق في عملهم، ونأمل ممن لم يحالفهم الحظ ووصلوا للمرحلة النهائية مواصلة أعمالهم الاستثنائية والمشاركة في المنافسة مرة أخرى في العام المقبل”.

100 تنافسوا لجائزة أمناء مكتبات المدارس

ويأتي حفل الجائزة بعد عملية تقييم المرشحين للجائزة التي أعلن عنها في فبرايرالماضي، تم ترشيح 100 من أمناء المكتبات المدرسية للجائزة، ووصل 14منهم إلى القائمة النهائية قبل الجولة الأخيرة. وشارك في التحكيم للجائزة كل من فهد المعمري مدير إدارة المكتبات العامة في هيئة دبي للثقافة والفنون، وشيخة المهيري مديرة مركز البحوث الثقافية بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وأحمد الهاشمي من إدارة الاتصال الحكومي بالأمانة العامة للمجلس التنفيذي بدبي، إضافة لرئيسة اللجنة ايفيت جدج الرئيسة التنفيذية للعمليات في مؤسسة الإمارات للآداب، وقد تم اختيار الفائزين في نهاية المطاف نظير جهودهم المؤثرة والخلاقة في غرس محبة القراءة لدى طلاب مدارسهم.

جلسة نقاشية

وقد سبق احتفال توزيع الجوائز جلسة نقاش ثرية حول أهمية المكتبات المدرسية مع “كروسلي هولند”، رئيس جمعية المكتبات المدرسية البريطانية، وفهد المعمري، مدير مكتبات دبي العامة، وشيخة محمد المهيري، مديرة مركز البحوث الثقافية والتعليم المهني، لدى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، تناول فيها المتحدثون أثر المكتبات المدرسية وأمناء المكتبات في إثراء المعرفة ونشر الثقافة وتعزيز المطالعة.

يستمر المهرجان حتى 11 مارس مع المزيد من الجلسات والمحاور وورش العمل لكافة الفئات العمرية.

تبدأ أسعار التذاكر من 40 درهماً، وهناك العديد من الفعاليات والأنشطة المجانية للأطفال. ويمكن للجمهور الحصول على التذاكر عن طريق الموقع الإلكتروني لمهرجان طيران الإمارات للآداب ((tickets.emirateslitfest.com، أوعن طريق التطبيق الذكي لمؤسسة الإمارات للآداب على متجر غوغل بلاي ومتجر أبل ومحلات مجرودي في دولة الإمارات العربية المتحدة. انضموا إلى برنامج أصدقاء المؤسسة للتمتع بمزايا خاصة على مدار العام، من ضمنها أولوية حجز تذاكر المهرجان، إضافة إلى حسومات حصرية مختارة على رسوم الفعاليات وورش العمل التي تقيمها مؤسسة الإمارات للآداب، ولدى  مجموعة من منافذ البيع في دولة الإمارات العربية المتحدة.

الختام