مهرجان طيران الإمارات للآداب يصدر كتاباً تذكارياً في دورته العاشرة

Share on LinkedIn

19-02-2018

دبي، 19 فبراير، 2018:

يحتفل مهرجان طيران الإمارات للآداب، أكثر التظاهرات الأدبية المحببة في العالم العربي، بالذكرى

السنوية العاشرة بإصدار طبعة محدودة من كتاب تذكاري خاص بالمناسبة، فقد أعلن منظمو المهرجان اليوم عن إصدار كتاب “في حب الكلمات”، عن دار “موتيفيت”- دبي، وإطلاقه في حفل افتتاح المهرجان الذي سيقام في الفترة من 1-  10 مارس 2018.

وصرحت السيدة إيزابيل أبو الهول الحاصلة على وسام الإمبراطورية البريطانية، الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب، مديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب، في المؤتمر الصحفي قبل المهرجان: “لقد تعزز دور المهرجان عاماً بعد عام وتشكل لدى جميع المشاركين في دوراته المختلفة، من كتّاب ، وزوار، ورعاة، وطلاب، ومتطوعين ولدى فريق عمل المهرجان ذكريات جميلة لا تُنسى، وليس هناك من وسيلة لتخليد بعض تلك اللحظات سوى توثيقها في كتاب خاص”.

يضم كتاب “في حب الكلمات” أربعة وثمانين صوتاً ملهماً – من الكتّاب والمبدعين والمفكرين والرسامين والشعراء – الذين شاركوا في مهرجان طيران الإمارات للآداب على مر السنين. ويشتمل على مقتطفات من المقالات والقصائد والقصص القصيرة والرسوم المصورة التي تحتفي بالكلمة.
يتوفر كتاب في حب الكلمات في مقر المهرجان، فندق انتركونتيننتال، دبي فستيفال سيتي وفي جميع المكتبات في أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

 

أرقام قياسية لبرنامج التعليم
حقق برنامج التعليم الذي يعد جزء لا يتجزأ من المهرجان، نجاحات مطردة منذ انطلاقته، ويشتمل برنامج التعليم على العديد من الفعاليات الخاصة بالمدارس والجامعات في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد حقق البرنامج هذا العام نجاحاً بارزاً مع زيادة بنسبة 15٪ في عدد المشاركات التي تقدمت لمسابقات الأطفال – جائزة “تعليم” للشعر، ومسابقة دار جامعة أكسفورد للطباعة والنشر لكتابة القصة، وكأس شيفرون للقرّاء، ومسابقة بنك الإمارات دبي الوطني “الشعر للجميع” وقد شارك في المسابقات أكثر من 25.000 طالباً العام الماضي، ومن المتوقع ازدياد عدد المشاركين في دورة 2018، وسوف تتحاح الفرصة للطلبة المشاركين لقاء الكتّاب والإصغاء لقصصهم الملهمة، ضمن فعاليات المهرجان أو في مدارسهم وجامعاتهم.

ومن جديد المهرجان في دورته العاشرة، البرنامج العالمي للطلاب، الذي يقام بالتعاون مع إدارة السياحة والتسويق التجاري في دبي؛ ويهدف البرنامج إلى توفير فعاليات متنوعة وملهمة على مدار ثلاثة أيام لطلاب الجامعات في العالم العربي، ويلعب البرنامج دوراً رئيساً في تحقيق أهداف المهرجان المتمثلة في تبادل الثقافات والأفكار ونشر المعرفة من خلال جلسات غاية في المتعة والفائدة. البرنامج مفتوح لجميع طلاب الجامعات من المرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا في العالم العربي، الذين يدرسون في جامعات خارج دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال الشيخ ماجد المعلا نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة العمليات التجارية: “يسرّ طيران الإمارات أن تواصل رعاية مهرجان طيران الامارات للآداب في دورته العاشرة. وتعكس كوكبة الكتّاب والمؤلفين المشاركين هذا العام مدى اتساع شبكة الخطوط التي تخدمها رحلاتنا. وقد استطعنا من خلال هذا الحدث، أن نحقق التواصل بين محبي القراءة والآداب في دولة الإمارات العربية المتحدة مع عدد كبير من مشاهير الكتّاب والمؤلفين من جميع أنحاء العالم، الذين تغطي أعمالهم مختلف الفئات العمرية والثقافية والأساليب والمواضيع. ونحن نفتخر بدعم هذا الحدث الثقافي الكبير منذ انطلاقته، ومساعدة الجمهور في التعرف على أعمال وأفكار أدبيّة تشكّل ركيزة أساسية للمشهد الثقافي في دبي، كما أننا نتطلع إلى دعم المهرجان في دوراته المستقبلية”.

لأول مرة في المهرجان
هناك مجموعة من الضيوف، يشاركون في المهرجان لأول مرة، مثل ذواقة القهوة لدى كوستا كوفي، جينارو بيليتيا، المؤَمن على لسانه بـ 10 مليون جنيها استرلينيا. وهو مسؤول عن تذوق جميع أصناف القهوة التي تأتي إلى محمصة كوستا في لندن. يمكن لخبراء القهوة الانضمام إلى جينارو في جلسة نقاش “القهوة أولاً” حول تاريخ القهوة وأهميتها في العالم.

كما وسيرحب المهرجان بمتحدثين يشاركون لأول مرة من بينهم “كارلوس رويث ثافون“، الكاتب الإسباني صاحب رواية “ظل الريح” الشهيرة، والكاتبة جين هوكينغ، التي تم تحويل مذكراتها “السفر إلى اللانهاية: حياتي مع ستيفن” التي تتناول حياتها مع الفيزيائي الشهير ستيفن هوكينغ، إلى فيلم بعنوان “نظرية كل شيء” حاز على جائزة الأوسكار، إضافة إلى البارونة “فلويلا بنيامين”، الممثلة والمذيعة التلفزيونية ومؤلفة كتب الأطفال، والمؤلف العراقي الحائز على العديد من الجوائز، مؤلف “حدائق الرئيس”، محسن الرملي، والكاتبان السوريان الشهيران، خالد خليفة ومها حسن.

وأندرو مورتون كاتب سيرة الأميرة ديانا، الذي كُلف مؤخراً بكتابة قصة “ميغان ماركل”، خطيبة الأمير هاري، وسوف يحدثنا الكاتب والناشط الاجتماعي والسياسي، “أرون غاندي” عن جده المهاتما غاندي، وهناك محمد يونس، الحائز على جائزة نوبل للسلام، و “ريانا براتشيت“، كاتبة ألعاب الفيديو المعروفة، التي أعادت إطلاق لعبة الفيديو، “تومب رايدر”.

جديد المهرجان

الحدث الأبرز هذا العام هو التقاء نخبة من الشعراء المعاصرين من الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة على خشبة مسرح أوبرا دبي، في احتفالية “في حب الكلمات”، وهي عبارة عن تظاهرة رائعة تحتفي بالشعر، يقدمها مهرجان طيران الإمارات للآداب بالتعاون مع أوبرا دبي، ووزارة التسامح والمجلس الثقافي البريطاني، وبدعم من حملة بريطانيا الكبرى التي تهدف إلى استكشاف الفرص العظيمة التي يتيحها التبادل الثقافي بين بريطانيا والإمارات.

وتأتي هذه الأمسية الثقافية في إطار الاحتفالات الختامية لبرنامج التعاون بين المملكة المتحدة والإمارات لعام  2017. إنها أمسية استثنائية تجمع بين نخبة من أفضل شعراء المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة المعاصرين، أبرزهم خالد البدور ونجوم ناصر الغانم وفنانة الكلمة عفراء عتيق والشاعرة الحائزة على لقب شاعرة المملكة المتحدة كارول آن دافي ، وسيمون أرميتاج وجون أجارد وإمتياز داركار وحسين لوتاه وروجر ماكغوف وغريس نيكولز وليم سيساي، وبطل المسابقة العالمية للشعر هاري بيكر.

يقيم المهرجان في  7 مارس، “يوم النشر” الذي يتضمن برنامجاً لجلسات وورش عمل وورش خبراء يقدمها خبراء صناعة النشر من مختلف أنحاء العالم حول أهم ما يتعلق بالنشر وتحديات نشر كتب الأطفال وتطور صناعة النشر في العالم العربي.

وقد خصص المهرجان العديد من الجلسات لعشاق الثقافة الجماهيرية مع نيندى أوكورافور، النجمة الصاعدة في عالم الفنتازيا والخيال العلمي، كاتبة “النمر الأسود: يعيش الملك” الذي يستحضر أسطورة الفارس العربي عنترة في سلسلة من القصص المصورة. وهناك العديد من الجلسات المخصصة للقصص المصورة، أبرزها مشاركة جو هيل، ابن ستيفن كينغ، كاتب الرعب والقصص المصورة الحائز على جائزة “إيسنر”، مؤلف السلسلة الشهيرة “لوك آند كي”، ومشاركة الكاتبين المقيمين في دبي، زيد الأدهم، وياسر علي رضا “، مؤلفا، “وايل”. وهناك مشاركات عبر الفيديو مع الكاتب أندي وير كاتب الخيال العلمي، مؤلف “رجل المريخ” الذي حقق أعلى المبيعات، وتم تحويله إلى فيلم سينمائي من إخراج “ريدلي سكوت” وبطولة “مات دامون”، ومع كاتب الأطفال إوين كولفر مؤلف سلسلة الطائر أرتيمس، وسلسلة “الرجل الحديدي الأعجوبة: القفاز”.

وقال سعيد النابوده، المدير العام بالإنابة لهيئة دبي للثقافة والفنون: “إن رؤية دبي للثقافة تتمثل في ترسيخ مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب. مع الاحتفال بالذكرى العاشرة لانطلاق مهرجان طيران الإمارات للآداب، نحتفي برؤية راعي المهرجان الأول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم،  نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تعزيز الحضور الثقافي لدولة الإمارات، وخاصة فيما يتعلق بتعزيز قطاع الآداب في دبي. ويجذب المهرجان كل عام كبار المؤلفين من جميع أنحاء العالم، ليحول دبي إلى نقطة التقاء عالمية لكبار المواهب الأدبية الدولية، في حين يتوجه بالدعوة أيضًا للجمهور من أجل المشاركة في فرحة القراءة، والاطلاع على ثقافات العالم في أجواء تسودها قيم التسامح والتنوع والإبداع“.

وأضاف النابوده: “إن هذا المهرجان يساعدنا على ترجمة مهمتنا المتمثلة في تعزيز مكانة دبي كوجهة رائدة للتبادل الثقافي على المستويين الإقليمي والعالمي، كما يدعم “الاستراتيجية الوطنية للقراءة في الإمارات 2016-2026″، والتي تهدف إلى نشر ثقافة القراءة عبر جميع فئات وشرائح المجتمع. من خلال إشراك المجتمع بأكمله، وإتاحة الفرص للجميع للاستمتاع بالكلمة المكتوبة، كما أن المهرجان ذاته يقربنا أيضًا نحو تحقيق “خطة دبي 2021″، لتكون دبي موطنًا لأفراد سعداء ومبدعين وممكنين يملؤهم الفخر بهويتهم الثقافية”.

 

كتَاب عائدون

للاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة للمهرجان، دعا المنظمون مجموعة من الأسماء الذين سبق لهم المشاركة في الدورات السابقة، من بينهم الكوميدي التلفزيوني البريطاني، وكاتب الأطفال الشهير ديفيد وليامز، ومؤلف السلسلة الشهيرة “وكالة البوليس السّري للسيدات رقم1″، ألكسندر ماكول سميث، والسياسي الهندي والدبلوماسي، شاشي ثارور، والكاتب أنتوني هورويتز مؤلف سلسلة أليكس رايدر، وسعادة عمر سيف غباش مؤلف “رسائل إلى شاب مسلم”، والكاتبة محبوبة الأطفال في بريطانيا، جاكلين ويلسون، والكاتب الفلسطيني البارز، إبراهيم نصر الله، والإعلاميين كيت ايدي وجيني موراي، ومن خبراء الطهو مادور جافري وكين هوم.

تأسس المهرجان عام 2009 برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالشراكة مع طيران الإمارات وهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة التي تُعنى بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة)، وتطور المهرجان وأصبح المهرجان الأدبي الأول في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ستقام الدورة العاشرة لمهرجان طيران الإمارات للآداب في الفترة 1 – 10 مارس 2018.

الادارة العامة للإقامة وشؤون الاجانب هي الجهة الراعية المخولة بتقديم أذونات دخول للكتّاب الدوليين، وتسهيل إجراءات دخولهم من خلال مطار دبي.

يمكن الحصول على التذاكر من خلال موقع المهرجان tickets.emirateslitfest.com أو عبر تطبيق ELF Dubai ، المتوفر على متجر أبل، وعلى متجر غوغل بلاي، ومن منافذ بيع متجر ماجرودي في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة.

يمكنكم الانضمام إلى برنامج عضوية أصدقاء مؤسسة الإمارات للآداب والتمتع بمزايا خاصة على مدار العام، أبرزها أولوية في الحجز وحسومات على تذاكر لفعاليات مختارة، إضافة لحسومات لدى العديد من منافذ البيع في دولة الإمارات العربية المتحدة.

تجدون المزيد من المعلومات عن مهرجان طيران الإمارات للآداب على الموقع الإلكتروني.

يمكن للأصدقاء متابعة مستجدات المهرجان على (#مهرجان_الآداب_دبي) الفيسبوكتويترانستغراميوتيوب. وكذلك يمكن متابعة أخبار #مؤسسة_الإمارات_للآداب وكافة الأنشطة والفعاليات على مدار العام على الفيسبوكتويترانستغرامسناب شات.

الختام